Thursday, April 24, 2014


  بالضبط أي كلمة

بحث متطور

 
الصفحة الرئيسية
عن الموقع
إنجازات النهضة
مسيرة الإعلام
الانشطة والانجازات
سياسة التـعـمـيـن
التاريخ
الجغرافيا
معلومات تهمك
خريطة الموقع
صور
النشيد الوطني
العلم العماني
مناقصات وزارة الاعلام
خدمة المراجعين
المصنفات الفنية
المطبوعات والنشر
لجنة المنشآت الخاصة
دائرة التدريب
مكتب تنسيق برامج التدريب الإعلامي

مقدمة
سياحة الطبيعة
السياحة التراثية
السياحة الحديثة
البيئة والحياة الفطرية
التأشيرات السياحية
خدمات سياحية
مشاريع سياحية




الطيور في عمان

أقسام فرعية-:- البيئة | الطيور في عمان | الحيوانات البرية | المحميات الطبيعية |


 تتميز السلطنة بمناخ متباين ومتنوع، الأمر الذي يساعد على خلق بيئة ملائمة للكثير من أنواع الطيور والحيوانات.. وقد أدى هذا التنوع المناخي في السلطنة الى تواجد أنواع كثيرة من الطيور يصل عددها الى 460 نوعا.. بعضها زائر جوال والبعض مقيم مستوطن.. والبعض يتواجد في فصول معينة للتناسل والتكاثر.


ومن أجل الحفاظ على الحياة الفطرية والبيئية للأنواع المتعددة من هذه الطيور، قامت وزارة البلديات الإقليمية والبيئة وموارد المياه بإنشاء مناطق خاصة للطيور (محميات طبيعية) حيث يمكنها أن تتغذى وتتكاثر فيها بسهولة، كما قامت بسن عدد من القوانين التي تمنع التصدير أو المتاجرة بأنواع معينة من الطيور.
ومن الطيور المألوفة في السلطنة طائر اليمام الذي يعشش ويبيض في أحضان النخيل أو الأشجار البرية كالغاف والسمر.. ومنه أنواع عديدة منها (الحقم).
وهناك طائر الغراب الذي يبني عشه في شهر مارس بين أشجار الغاف ويقتات الفقاريات.. والبلبل الأسود الرأس الذي يبني عشه المستدير في الأشجار ويقتات الحشرات الصغيرة.. أما طائر القمير فيعلق عشه بين أغصان الأشجار الداخلية ويقتات الحشرات والرحيق الذي يحصل عليه من الأزهار مستعملاً منقاره المقوس.. ويبني عصفور المساكن عشه الكبير من الأعشاب ويسعى أسراباً وراء الحبوب.. أما الثرثار العربي فيبني عشه في أعماق السدرة أو السمرة ويقتات بين الأشجار صيفاً بالفقاريات التي يصطادها.
وبفضل توفر المياه في البادية العمانية يوجد عدد كبير من أنواع الطيور مثل الغواص الصغير والواق الكبير والصغير والبط والشقراق حيث تقوم بعبور الصحراء أيام الربيع والخريف.


ويمكن ملاحظة الخطاطيف والسنونو محلقة ساعية وراء الحشرات في الأجواء المرتفعة وفوق شواطئ البحر والأماكن الرطبة.
وهناك الطيور الكبيرة الجارحة ومنها فصيلة العقابيات كصقر العسل، والحداة، والعقاب، والهار، والصقور، والنسور مثل نسر العقاب الأبيض والأسود. ويمكن رؤية طائر الشماط أوالعقاب النساري الشبيه بالنسر وهو يغطس في الماء لإلتقاط غذائه من أسماك البحر.. وهناك فصائل من البازيات من بينها الباز الرمادي الأدهم والباز البربري المعروف بالباز المغربي وكلها من الصقور التي تتكاثر محليا.
وبالإضافة الى الطيور البرية تتواجد في المياه العمانية مجموعة هائلة من الطيور البحرية أيام الشتاء خاصة بالقرب من جزيرة مصيرة، إلا أن معظم الأنواع وأكبر أعداد الطيور تتكاثر أيام الرحلات الموسمية الخريفية والربيعية خاصة في مياه محافظة ظفار أيام الموسم الصيفي.. ومن أشهر الأنواع التي تتواجد بالسلطنة جلم الماء الفارسي والطائر الإستوائي الأحمر المنقار والأطيشي الأزرق الوجه وغاق سقطرى والنورس الأفحم والخرشنة المعرقة والخرشنة الوردية وغيرها، ويبدأ معظمها في التناسل في شهري مارس وابريل.
وتعتبر محمية جزر الديمانيات الطبيعية التي تقع شرق ولاية بركاء منطقة حماية طبيعية وذات أهمية وطنية وإقليمية ودولية حيث تنتشر فيها الطيور البحرية التي يعشش الكثير منها على الجزر.. فبحلول الصيف يؤدي وجود آلاف الطيور البحرية الى تحويل هذه الجزر الى بانوراما رائعة من الطيور، ويحتكر خطاف البحر الشامخ الأنف الشجيرات الصغيرة للتعشش ووضع البيض، في حين تفضل الطيور الاستوائية الحمراء البطن المنحدرات الصخرية البارزة، بينما يعشش العقاب النساري خلال فصل الشتاء. وقد أدى خلو هذه الجزر من المفترسات مثل الثعالب والقطط والكلاب الى أن تصبح من أهم مناطق التعشيش للطيور والسلاحف البحرية وأكثرها أمنا.
ومن الظواهر المثيرة للإهتمام ظاهرة الرحلات الموسمية السنوية التي تقوم بها أنواع كثيرة من الطيور من مكان تناسلها والأماكن التي تعيش فيها.. وهذه الظاهرة معروفة في عمان، وتشتمل على الرحلات المحلية القصيرة بعد التناسل والرحلات الطويلة جدا.. ويعود هذا الأمر الى أقدم الأزمنة فتستفيد الطيور المهاجرة باغتنام أفضل الفرص والحصول على أفضل الأماكن للتناسل والتشتي.. فتتناسل في مكان مناسب جداً لكنه ليس مناسباً للبقاء طوال السنة.
وتمر بالسلطنة أسراب هائلة من الطيور المهاجرة أثناء قيامها بالرحلات الموسمية السنوية بين مكان تناسلها والأماكن التي تقضي الشتاء فيها والمهاجرة من أوروبا وغرب وشرق آسيا، فقد تم العثور في الباطنة الشمالية في الستينات من هذا القرن على أعداد كبيرة من أنواع البط البري معظمها يظهر في أيام الخريف حيث يبلغ عدد أنواع البط البري المتواجد في السلطنة (15) نوعا.
ومن أنواع الطيور ما يعرف بالطيور الزائرة وهي التي تزور أجواء السلطنة في فصل الشتاء منها الأوز العراقي والحميراء المزينة والشحرور الأبيض الصدر وغيرها القادمة من الهند وإيران والمناطق القطبية الشمالية. وترجع هجرة هذه الطيور أيام الشتاء الى قساوة تلك المناطق التي تشتو فيها.
أما الطيور التي تتخذ من السلطنة موطناً للتناسل فيبلغ عددها (115) نوعاً معظمها يتناسل في السلطنة بشكل منتظم.


الحياة الفطرية:- البيئة | الطيور في عمان | الحيوانات البرية | المحميات الطبيعية |

أقسام فرعية:- مقدمة | سياحة الطبيعة | السياحة التراثية | السياحة الحديثة | البيئة والحياة الفطرية | التأشيرات السياحية | خدمات سياحية | مشاريع سياحية |

حقوق الطبع © محفوظة لوزارة الاعلام 2002
شبكة عمان الإلكترونية
حقوق النشر للصور و النصوص وجميع الصيغ المنشورة في هذا الموقع تعود لوزارة الإعلام ويحظر استخدامها في مختلف السياقات
سواء كانت مطبوعات أو نظام إسترجاع أو أي شكل إلكتروني إلا بإذن مسبق منها