Friday, April 18, 2014


  بالضبط أي كلمة

بحث متطور

 
الصفحة الرئيسية
عن الموقع
إنجازات النهضة
مسيرة الإعلام
الانشطة والانجازات
سياسة التـعـمـيـن
التاريخ
الجغرافيا
معلومات تهمك
خريطة الموقع
صور
النشيد الوطني
العلم العماني
مناقصات وزارة الاعلام
خدمة المراجعين
المصنفات الفنية
المطبوعات والنشر
لجنة المنشآت الخاصة
دائرة التدريب
مكتب تنسيق برامج التدريب الإعلامي

مقدمة
محافظة مسقط
محافظة ظفار
محافظة مسندم
محافظة البريمي
محافظة الداخلية
محافظات شمال وجنوب الباطنة
محافظات شمال وجنوب الشرقية
محافظة الظاهرة
محافظة الوسطى




 محافظتي شمال وجنوب الشرقية

 

تمثل المحافظات الشرقية الواجهة الشمالية الشرقية لسلطنة عمان والمطلة على بحر العرب من ناحية الشرق وتشمل الجانب الداخلي لجبال الحجر الشرقي التي تتصل بها من ناحية الشمال، كما تتصل برمال الشرقية  من ناحية الجنوب وبمحافظة الداخلية من ناحية الغرب،  وتوجد بها اكبر الواحات تسمى بالحويةويبلغ إجمالي سكانها نحو 264,090 عماني و 48,618 وافد  واجمالي عدد السكان 312,708نسمة حسب نتائج الأولية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشئات عام 2003م.  

وتضم محافظة شمال الشرقية ست ولايات وهي : إبرا والمضيبي وبدية والقابل ووادي بني خالد ودماء والطائيين ومركز المحافظة هي ولاية إبراء. فيما تظم محافظة جنوب الشرقية خمس ولايات وهي : صور والكامل والوافي وجعلان بني بوعلي وجعلان بني بو حسن و مصيرة، وتعتبر مدينة صورمركز للمحافظة .
وقد لعبت ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية دورا تاريخيا هاما في تنشيط حركة التجارة والملاحة البحرية في المحيط الهندي ، فقد كانت مركزا إقليميا للمنطقة وهي تبعد عن العاصمة مسقط بنحو 337 كيلومترا، كما انها تشتهر ببناء السفن، حيث كانت انشط مراكز بناء السفن في الجزيرة العربية في القرن الماضي، وإلى جانب النشاط البحري وبناء السفن الشراعية اشتهرت ولاية صور بعدد من المواقع الثرية السياحية و بالصناعات الخشبية، وصناعة النسيج . و تعتبر ولاية إبراء مركز محافظة شمال الشرقية ولاية زراعية تزدهر بها عدد من الحرف والصناعات التقليدية. فيما تعد ولاية مصيرة وهي تتبع محافظة جنوب الشرقية جزيرة واقعة في بحر العرب و تتميز بموقعها الإستراتيجي وتشتهر بوجود أعداد كبيرة ومتنوعة من السلاحف التي تتوالد على شواطئ الجزيرة.


المعالم السياحية في..

 ولاية صور:

  تعتبر صور واحدة من أقدم الموانئ والمدن البحرية في العالم وهي تقع على الساحل الشرقي على بعد 310كم من العاصمة مسقط ويبلغ عدد سكانها 66,587 نسمة لتشكل بذلك اكبر المدن في محافظات الشرقية وقد احتل البرتغاليون صور في القرن السادس عشر حتى تم استعادتها في عهد اليعاربة بفضل الأمام ناصر بن مرشد في القرن السابع عشر الميلادي وقد لعبت مدينة صور دورا حيويا في المبادلات التجارية بين عمان وشرق افريقيا والهند عبر مينائها الذي كان محطة استيراد وتصدير لمختلف البضائع وكانت مركزا مهما لصناعة القوارب والسفن العابرة للمحيطات مثل البغلة والقنجة، وهناك حصون منها حصن بن مقرب. وتمثل العيون والأفلاج والكهوف معالم سياحية لولاية صور حيث توجد بها بعض العيون الصغيرة في المناطق الجبلية. كما يوجد 102 فلجا جاريا يستخدمها أهالي الولاية لمختلف أغراضهم المعيشية. ومن الكهوف التي تشتهر بها ولاية صور كهفي مغمارة العيص وجرف منخرق.  وفي عهد النهضة المباركة شهدت صور نشاطا كبيرا في مختلف المجالات بعد تعزيز البنية الأساسية كالطرق واقامة البنوك والمستشفيات كما تم إنشاء الكليات التعليمية والمعاهد المختلفة بطاقم متخصص من المدرسين وتنشيط مجال صيد الأسماك بالطرق الحديثة فأصبحت تعج بنشاط تجاري وصناعي واسع وتقدم كبير ف مجال الخدمات فتوسعت ببناء المنازل الحديثة مما عزز وضعها كمدينة مركزية في محافظة جنوب الشرقية.
 المعالم السياحية الأخرى...
وادي شاب
وادي طيوي

قلهات

ولاية إبراء:

  وهي البوابة الرئيسية لمحافظة شمال الشرقية وتقع على بعد 147كم من مسقط ويسكنها 24,619 نسمة وتضم عددا من المعالم الأثرية، والمنتشرة في معظم أنحائها، متنوعة ما بين القلاع والحصون والأبراج والمساجد القديمة. وتعد منطقة المنزفة بحصونها وبروجها وأبنيتها القديمة المبنية بالجص والإسمنت العماني القديم والتي تحتوي على النقوش والزخارف أحد أبرز المعالم الثرية في الولاية. ومن أهم القلاع في ولاية إبراء قلعة "الظاهر" في منطقة "اليحمدي"، وهناك خمسة حصون هي: الشباك -فريفر-الدغشة-اليحمدي-وبيت القاسمي. وتسعة أبراج: القطبي-الناصري-القلعة-المنصور-النطالة-القرين-صنعاء-الصفح- وبرج القرون وبرج داهش. وتتنوع المعالم السياحية في الولاية ما بين العيون والأفلاج والكهوف. من أهم العيون: أبو صالح-الضيان-شبيهات، وجميعها تصلح مياهها للشرب. أما "عين الملح" فهي تكتسب شهرتها من طبيعة مياهها المفيدة في علاج الأمراض الجلدية. ورغم وجود 64 فلجا في ولاية "إبراء" إلا أن ما تبقى منها-حاليا- هو 34 فقط. ومن أهم الأفلاج الجارية: العفريت-المسموم-الثابتي-أبو مخزين. ومن أبرز الكهوف الموجودة بالولاية كهف "جرف رجيب". إضافة إلى ذلك، هناك بعض المواقع التي يمكن اعتبارها ضمن المعالم السياحية للولاية، والتي تتميز بوفرة مياهها وأشجارها الظليلة مثل: "فج مجازة" في منطقة الحائمة-"الهدمة" في منطقة اليحمدي- و "قصيبة" في جنوب قفيفةولأبراء سوق يقع قريبا من الشارع الرئيس باتجاه اليمبن وقرب محطة للوقود.

 المعالم السياحية الأخرى...

المنزفة
بروج كبيكب - الجيله
مسجد العقبة

ولاية بدية:

 ويبلغ عدد سكانها 17,783 نسمة  كما توجد "قلعة الواصل" المحاطة بأربعة أبراج إضافة إلى ثلاث حصون هي الشارق، الحوية والغبي. وتتعدد المعالم السياحية للولاية مابين الأفلاج والعيون والتنوع البيئي. ومن أهم الأفلاج : المنترب، الشارق، هاتوه، القاع، الجاحس، دبيك، الراكة، شاحك، الحيلي، الحوية، الظاهر، المطاوعة، الغبي. أما بالنسبة للعيون المنتشرة في منطقة "الظاهر" عين يايا، أبوسحيلة، أبو صريمة، أبو غافة، وعين التمر. إضافة إلى ذلك، تلعب الطبيعة دورها الجمالي في ولاية "بدية"، حيث تتنوع البيئة ما بين الرمال والجبال والسهول والواحات الخضراء. وهي تشتهر بتنظيم سباقات الهجن والخيول العربية الأصيلة التي تقام مع نهاية كل أسبوع، ويشهدها الكثيرون من محبي هذه السباقات من داخل السلطنة وخارجها.
 

ولاية القابل:

 يبلغ عدد سكانها 13,565 و يوجد بها حوالي 69 معلما أثريا، أهمها حصنان: أحدهما في القابل والآخر في المضيرب. وهي تتميز بوجود 50 فلجا تقريبا، أهمها أفلاج: المضيرب- القابل-الدريز، النبأ. كما تشتهر بوجود عدد من القرى الواقعة بين الكثبان الرملية الذهبية المرتفعة، أهمها قرى: ساقة-العقيدة-الخريص-الجوفاء. وفي الولاية ايضا عدد من العيون أهمها: عين مرزوق المعروفة بمياهها المعدنية-عين وادي بركة-عين الوشل. وتعتبر الأفلاج والعيون والقرى الواقعة وسط الكثبان الرملية من المعالم السياحية لولاية "القابل".
 

ولاية المضيبي:

  تعتبر المضيبي ثاني اكبر مدينة في محافظة شمال الشرقية من حيث الكثافة السكانية حيث يبلغ عدد سكانها  59,167 نسمة وتقع على بعد 45كم على الجهة اليسرى من الطريق ومن معالمها الأثرية : قلعة"الجوابر" في بلدة "الروضة" وحصنا "الخبيب وخزام" في نيابة "سمد الشأن" وحصن "العقير" وقلعة البوسعيدي في بلدة"الأخضر" وعند إلتقائها مع ولاية إبرإء يقع برج "رويد" ومن المعالم الأثرية أيضا "بيوت المطاوعة ". ومن أبرز مساجدها "الصوار" بالمضيبي ومسجد الجامع بسمد الشأن.  وتتعدد المعالم السياحية في ولاية المضيبي ما بين العيون الطبيعية والأفلاج والكهوف والمنتزهات الحديثة. فمن أهم العيون في الولاية "عين الحريد" والتي كانت تكتسب شهرتها من طبيعة مياهها المستخدمة في "الاستشفاء" من بعض الأمراض المعدية.  ومن أهم الأفلاج فلجا (الفرسخي وبومنين ) إضافة إلى مجموعة من الأفلاج الأخرى. كما تنتشر الكهوف من كل من جبال الروضة وجبل مدار. أما المنتزهات الحديثة، فأحدها بمنطقة الفشعية بوادي "عندام" والأخرى في كل من بلدة السهيلي، ووادي دقيق، ووادي ضعاضع.  

ولاية دماء والطائيين:

  يبلغ عدد سكانها 17,013 نسمة تضم ولاية ( دماء والطائيين) بعض المعالم الأثرية المتمثلة في الحصون والأبراج والمساجد القديمة حيث يوجد بها ثلاثة حصون في كل من : بلدة الحمام ، بلدة خبة ، بلدة الحصن .كما يوجد بها 87 برجا تنتشر في مختلف أنحاء الولاية . إضافة إلى مسجد قديم أعيد ترميمه مؤخرا. وتعتبر العيون والأفلاج والكهوف من المعالم السياحية البارزة في ولاية "دماء والطائيين".ومن أهم العيون: عين فلج المر-عين فلج السخنة-عين المسفاة-وعين السخنة. أما الأفلاج فمن أهمها: العقداني-القرية-اللويلي-العين-التحت-وفلج قر. إضافة إلى انتشار الأفلاج "الغيلية" بالولاية، والتي يقدر عددها بحوالي 200 فلج. كما يوجد بها كهف يسمونه "غار أبو هبان". ومن معالمها السياحية ايضا وجود وادي" بني ضيقة"، الذي يعتبر من أخصب الودية في المنطقة وأوفرها ماء.
 المعالم السياحية الأخرى...
وادي  ضيقة
وادي دما
وادي الطائيين

ولاية الكامل والوافي:

  ويبلغ عدد سكانها 20,166 نسمة بها حوالي 80 قلعة، ومن أبرز مساجدها المسجد الجامع في قرية "الوافي" وجامع "الشريعة" في "الكامل" إضافة إلى مساجد قرية "سيق" وعدد من المساجد الأخرى في مختلف أنحاء الولاية. وتتميز "ولاية الكامل والوافي" بوجود عدة مواقع طبيعية تتمتع بالمياه الجارية، وتمثل معالم سياحية مهمة. من بينها: قرية سيق-الباطن-مزرع-طهوة-ووادي لا.  وتعتبر العيون الطبيعية من المعالم السياحية أيضا. وأهمها عين الرسة-عين فلج يستن- عين فلج سمود إضافة إلى عدد من العيون التي تنشأ مصاحبة للأمطار الغزيرة عند سقوطها على الولاية.
 المعالم السياحية الأخرى...
محمية السـليـل

 ولاية جعلان بني بو علي:

ويبلغ عدد سكانها 50,916  نسمة و تتعدد معالمها الأثرية ما بين القلاع والحصون والأبراج وكذلك المساجد القديمة. من أهم القلاع "قلعة آل حمودة" والتي يرجع تاريخ بنائها إلى بداية القرن الحادي عشر الهجري إضافة إلى وجود بعض البيوت الأثرية المتخذة لهيئة القلاع والحصون. ومن أهم الحصون في الولاية ذاك الكائن في منطقة "البديعة" ويرجع بنائه إلى ماقبل حوالي 250 عاما، إضافة إلى حصون أخرى مثل : حاصد-اللوية- جابية- جابية عيون- القطيطيرية- جابية بليدة- كما يوجد 13 برجا في مناطق مختلفة. ويعد المسجد الجامع، الذي يرجع بناؤه للقرن الحادي عشر الهجري نموذجا فريدا في شكله وهندسته فهو يتألف من 52 قبة بنظام هندسي بديع، حيث سقفه المطوي بالقباب أيضا، والتي تسمح بدخول الضوء والهواء إلى المسجد، وقد تم ترميم هذا المسجد على نفقة جلالة السلطان المعظم. وتتميز ولاية "جعلان بني بو علي" بمناخها المعتدل طوال العام تقريبا، وذلك بفعل تأثير الرياح الباردة التي تهب على شواطئ بحر العرب والمحيط الهندي، حاملة الغيوم ورذاذ الأمطار، التي تكسب شواطئها أجواء لطيفة معتدلة. وهذا المناخ -بحد ذاته- يعتبر ميزة سياحية للولاية. إلا أنه ليس الميزة الوحيدة.. فهناك الأودية ذات "الخمائل الكثيفة"، وأهمها: وادي سال- وادي الرويضة- وادي أبو فشيغة-وادي اللبيدعة-ووادي جريف. والميزة الثالثة: انتشار الأفلاج والتي من أهمها: أبو الحيس-الظاهر-السيح-حمد-زياد-الجيدر-الفليج-الرحيان-الجديد-جديران-زويد-بحبوح.كما يوجد حوالي 52 عينا، يجري إستخدامها لري المزروعات، ولها نظام خاص لتقسيم المياه، هو أشبه بنظام الأفلاج.

 المعالم السياحية الأخرى...
مسجد الجامع
 

 

ولاية جعلان بني بو حسن:

  25,717نسمة و تضم ولاية جعلان بني بو حسن مجموعة من المعالم الأثرية التي تتنوع ما بين القلاع والحصون والأبراج. فيها 15 قلعة، أهمها : قلعة "أولاد مرشد" بمنطقة المنجرد، وقلعة "الفليج" ، ويعتبر "المحيول" من أهم الحصون في الولاية حيث كان مركزا لإدارة الحكم المحلي في السابق. ومن أهم أبراجها الستين: الصفرة، المرصد، وبرج الساقطة. كما تضم الولاية 40 مسجدا قديما. وتتنوع المعالم السياحية في ولاية جعلان بني بو حسن ما بين العيون والأفلاج والكهوف. حيث يقدر غدد العيون بحوالي 15 عينا من أهمها: عين جبل قهوان-الخطم-البليدة-دماء-العقبة-وعين أم البقر. ومن أهم أفلاجها: المنجرد-البويرد-المحيول-العقيرية-الشرقي-العيص-هلال-وفلج المشايخ. كما ينتشر العديد من الكهوف في جبل قهوان, حيث كان سكان المنطقة الجبلية يستخدمونها لإقامتهم, وحفظ قوتهم وحيواناتهم حيث تشتد الرياح والعواصف والأمطار. ومن أهم هذه الكهوف: مطاتب-الحليفة-وادي المريش-مطيرة-وكهف وادي العطن.

ولاية وادي بني خالد:

  ويبلغ عدد سكانها 7,941نسمة و تشتهر الولاية بعدد من المعالم الأثرية والتاريخية، حيث يوجد بها بعض الحصون، أهمها : "حصن الموالك" في قرية"لعوينة" ويرجع بناؤه إلى القرن الرابع الهجري، وهو أكبر حصون الولاية، وكان مركزا للوالي والقاضي فيما سبق. وحصن "العدفين" في قرية "قصوة". وحصن" الرزيقيين " في قرية "الحصن" . كما يوجد تسعة أبراج في الولاية، وتمتلك الولاية الكثير من المعالم السياحية أيضا انتشار العيون في الولاية. ومنها :عين دوه-اللثب-الكبيرة-كنارة-المنتجر-الحلقة-جابية الخمرة-الحوية-المخدع-الحاجر-الاثنين-وعين غلالة. إضافة إلى وجود 56 فلجا.. أهمها: الحيلي-الفرضة-أبو بعرة-الصاروج-الحربي-الكبير-وفلج أبو خولان.
 المعالم السياحية الأخرى...
مسجد العوينة
وادي بني خالد
 

ولاية مصيرة:

  ويبلغ عدد سكانها 9,234نسمة تعد شواطئها -بحد ذاتها- من الأماكن السياحية، فهي تتيح فرص لا مثيل لها لمشاهدة السلاحف البحرية وهي تتناسل وتتكاثر في بيئتها الطبيعية، إضافة إلى انتشار عدد من العيون المائية في الجزيرة، أهمها: القطارة-وادي بلاد- وغيرها من العيون بالقرب من "جبل الحلم" في جنوب الولاية. وتخلو الولاية من الأفلاج، ويوجد بها بعض الآثار القديمة أهمها: حصنا مرصيص ودفيات، ومقبرة أثرية يرجع تاريخها إلى ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد.


الحرف والصناعات التقليدية في..

ولاية صور:

 

يمثل : صيد الأسماك ، النسيج ، الحدادة ، الصياغة ، السعفيات ، النجارة، صناعة الحلوى جانبا من الحرف التقليدية الهامة في ولاية ( صور ). ومن صناعاتها التقليدية السفن الشراعية وهناك أيضا صناعة الأبواب التقليدية العمانية بزخارفها وكذلك النوافذ الخشبية وصياغة الخناجر والحلي النسائية القديمة والحديثة وصناعة النسيج مثل الإزار والسباعية والحصر العمانية. ومن صناعاتها التقليدية ايضا: السفن الشراعية بكافة أحجامها وأنواعها، ومن أبرزها سفينة "الغنجة" التي تتخذ منها ولاية "صور" شعارا لها-وللحفاظ على هذه الصناعة المتوارثة أنشأت وزارة التراث القومي والثقافة بالولاية ورشة تقوم بصنع نماذج للسفن العمانية القديمة بمختلف أنواعها-وهناك أيضا صناعة الأبواب التقليدية العمانية القديمة بزخارفها المعروفة وكذلك النوافذ الخشبية -صياغة وصناعة الخناجر والحلي النسائية القديمة والحديثة على السواء-صناعة النسيج وأهمها: الإزار-السباعية-الشوادر-والحصر العمانية.

ولاية إبراء:

 وتتنوع الحرف والصناعات التقليدية في ولاية "إبراء"، من أهم الحرف: النسيج، وخاصة نسيج الملبوسات الغزل من صوف الأغنام، صياغة الخناجر والحلي النسائية، صناعة الدعون من سعف النخيل، والحبال والسميم ومظاريف التمور، دبغ الجلود وصناعة الأحذية. ومن الصناعات: تجفيف التمور -البسرو تجفيف الليمون-السعفيات والخوصيات والجلديات التقليدية-صياغة الذهب والفضة.

ولاية بدية:

 أهم الصناعات التقليدية: صياغة الذهب والفضة، ومنها الحلي والخناجر والسيوف-الخوصيات، ومنها "المخازف" التي هي أدوت لجمع الرطب من النخيل، وكذلك "الظروف" المستخدمة في حفظ التمور- ثم دباغة الجلود، ومنها أحزمة الخناجر واغمدة السيوف-والسعفيات، ومن أهمها الحبال والدعون.

ولاية القابل:

 ويشتهر أهالي الولاية بمزاولة مجموعة من الحرف والصناعات التقليدية. حيث تعد الزراعة حرفة رئيسية لأبناء الولاية، ومن أهم منتجاتها :التمور-البسور-المحاصيل الموسمية بمختلف أنواعها- والحمضيات التي تحقق اكتفاء ذاتيا في سوقها المحلي. كما يحترفون غزل ونسج الملابس-المشغولات الخوصية من سعف النخيل-تربية الماشية وخاصة الإبل والخيول -الحدادة-كما يصنعون"زينة الإبل والخيول". من أهم الصناعات التقليدية لأهالي ولاية "القابل"الصناعات الفضية، كالخناجر والحلي، وصناعة الحلوى-صناعة الفخار في بلدة المنجرد بمنطقة "وادي نام"، وكذلك صناعة الجص العماني.

ولاية المضيبي:

 وفي الولاية مجموعة من الحرف والصناعات التقليدية، حيث تعتبر الزراعة الحرفة الأولى التي يمارسها السكان ومن أشهر الزراعات: النخيل، الليمون، البرسيم، الخضروات. وكذلك تنتشر بها حرفة الرعي وتربية الإبل. ومن الصناعات : الغزل والنسيج، السعفيات، القفر والسميم، أدوات الزراعة وخاصة أدوات الحراثة، والخلب والمسحاة، صناعة الحلوى العمانية، وصناعة الحصر"البسط".

ولاية دماء والطائيين:

 وتشتهر ولاية" دماء والطائييين" بحرفتي الزراعة وتربية الحيوانات فهي منطقة زراعية كثيرة المراعي التي تتناسب ونمو الثروة الحيوانية, حيث تعد المصدر الرئيسي لدخل الأهالي من مواطني الولاية. إضافة إلى الزراعة بمنتجاتها المختلفة، وأهمها التمور بأنواعها، والتي تنضج مبكرا بحوالي شهر تقريبا قبل أي ولاية أخرى في السلطنة، الأمر الذي يوفر عائدا ماليا جيدا لأصحاب مزارعها كنتيجة للتسويق المبكر لمحصول التمور. ومن أهم الصناعات التقليدية: صناعة الفخار، النسيج ،صياغة الحلي، والحدادة.

ولاية الكامل والوافي:

 ويوجد بها عدد من الحرف والصناعات التقليدية: فمن الحرف: الغزل وحياكة الملابس، سروج الخيل وزانة الإبل والأحزمة ، صياغة الخناجر والسيوف، تربي الماشية والرعي. ومن الصناعات: صناعة الأبواب الخشبية، النوافذ، المنابر، ودواليب الملابس والأسرة. وإلى جانب هذه الصناعات الخشبية توجد الصناعات الفخارية مثل: الجرير-الكواز-الخروس. وصناعة المنسوجات، مثل: سروج الخيل والإبل-الملابس الرجالية والنسائية والمناديل. إضافة إلى صناعة الطابوق.

ولاية جعلان بني بو علي:

 وتشتهر الولاية بعدد من الحرف والصناعات التقليدية، حيث تعتبر حرفة الصيد هي المصدر الرئيسي لدخل الأهالي للذين يسكنون المناطق الساحلية، والرعي وتربية الماشية لأبناء البادية، وكل من الزراعة والتجارة لأبناء "الحاضرة" من أهالي الولاية. وتعد صناعة السفن من أهم الصناعات التقليدية التي يمارسها السكان وخاصة في نيابة "الأشخرة" إلى جانب صناعة الحلي الذهبية والفضية .

ولاية جعلان بني بو حسن:

 وتتعدد الحرف التقليدية في الولاية، إلا أن غالبية سكانها يعملون بالزراعة التي يعتبرونها مصدرا أساسيا لمعيشتهم ورزقهم ،خاصة وأن أراضيهم تتميز بالخصوبة مما يجعلها ملائمة للكثير من المحاصيل الزراعية، معتمدين في ريها على مياه الأفلاج والآبار. كما يحترف سكان البادية رعي الأغنام والإبل، حيث تتوافر الروابي والسهول التي تنتشر بها الأعشاب المناسبة لتلك الحرفة التقليدية. أما في الجزء الساحلي من ولاية "جعلان بني بو حسن"-من بندر الصقلة وحتى بندر الجويرة- فيحترف معظم سكانها صيد الأسماك. والذي يعد مصدرا رئيسيا لمعيشتهم هناك. ويحترف سكان البادية الغزل والنسيج، مستعينين في ذلك بأصواف الأغنام التي يربونها، صانعين منها احتياجاتهم من الأدوات الصوفية. أما حرفة"الشمارة" فهي تشمل سائر المشغولات الجلدية، كأغمدة السيوف وأنظمة ذخائر البنادق. كما توجد صياغة الذهب والفضة، والتي تتنوع بين الحلي النسائية والخناجر. ويعمل غالبية سكان الولاية بصناعة الأواني السعفية المختلفة وكذلك يوجد مصنع للأواني الفخارية بأنواعها المتعددة، حيث يجلبون "خام الفخار" من المقاطع الواقعة في الأودية الغربية للولاية.إلى ذلك توجد بعض الصناعات الحديثة التي عرفتها الولاية خلال سنوات النهضة التنموية الشاملة التي يقودها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم-حفظه الله ورعاه-، ومن أهم الصناعات: الألبان والثلج والطابوق.

ولاية وادي بني خالد:

 وتتميز الولاية بعدد من الحرف والصناعات التقليدية، منها السعفيات بأنواعها مثل صناعة القفران و أظرف التمور والدعون-، تربية المواشي والرعي-زراعة النخيل والحمضيات والمانجو والموز. وكذلك : صياغة الذهب والفضة، وصناعة النسيج بأنواعه ، والحدادة .

ولاية مصيرة:

 ويعتبر "النسيج" من أهم الحرف التقليدية بالولاية. وكانت "مصيرة" تشتهر بصناعة السفن التي كادت تنعدم حاليا، لكنها لا تزال تحتفظ بشهرتها في صناعة الشباك الخاصة بالصيد.


مناطق ومحافظات السلطنة:- مقدمة | محافظة مسقط | محافظة ظفار | محافظة مسندم | محافظة البريمي | محافظة الداخلية | محافظات شمال وجنوب الباطنة | محافظات شمال وجنوب الشرقية | محافظة الظاهرة | محافظة الوسطى |

حقوق الطبع © محفوظة لوزارة الاعلام 2002
شبكة عمان الإلكترونية
حقوق النشر للصور و النصوص وجميع الصيغ المنشورة في هذا الموقع تعود لوزارة الإعلام ويحظر استخدامها في مختلف السياقات
سواء كانت مطبوعات أو نظام إسترجاع أو أي شكل إلكتروني إلا بإذن مسبق منها