Sunday, April 20, 2014


  بالضبط أي كلمة

بحث متطور

 
الصفحة الرئيسية
عن الموقع
إنجازات النهضة
مسيرة الإعلام
الانشطة والانجازات
سياسة التـعـمـيـن
التاريخ
الجغرافيا
معلومات تهمك
خريطة الموقع
صور
النشيد الوطني
العلم العماني
مناقصات وزارة الاعلام
خدمة المراجعين
المصنفات الفنية
المطبوعات والنشر
لجنة المنشآت الخاصة
دائرة التدريب
مكتب تنسيق برامج التدريب الإعلامي

مقدمة
المالية والمصارف
النفط والغاز
التجارة والصناعة
الثروة المعدنية
الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية
الموارد المائية




 

 الموارد المائية

أقسام فرعية-:- الموارد المائية | السدود |

تمثل الإدارة المتكاملة للموارد المائية في إطار الأهداف الأساسية للتنمية المستدامة النهج السليم الذي تبنته وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لمواجهة جملة التحدّيات والمتغيرات المائية الحاضرة والمستقبلية وتكريس مفهوم إستدامة الموارد المائية وتشمل المقومات الأساسية للإدارة المتكاملة للموارد المائية الآتي :

  •  الموازنة بين الاستخدامات المائية والموارد المتجددة والمحافظة على موارد المياه من الاستنزاف والتلوث والعمل على توفير الحد الأقصى من الحماية لمقومات البيئة المعتمدة على المياه .
     

  •  توفير المياه الصالحة للشرب للمواطنين وسبل تجميع وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة لضمان توفير متطلبات الأمن المائي خاصة في أوقات الجفاف ورفع مستوى المعيشة وتحسين نوعية الحياة والأحوال الصحية).
     

  • توفير المياه للإستخدامات الصناعية والتجارية والسياحية والزراعية في حدود الموارد المائية المتاحة لتحقيق تنمية مستدامة بهدف ضمان توفر الموارد المائية اللازمة للوفاء بمتطلبات بناء إقتصاد حديث من أجل الأجيال القادمة) .
     

  •  إعادة التوازن بين العرض والطلب من خلال تعزيز تلك الموارد المائية سواءً باكتشاف المزيد منها أو باستخدام الوسائل الصناعية مثل مشاريع التغذية الجوفية والسدود السطحية ومنشآت الحصاد المائي واستخدام موارد المياه الغير تقليدية المتمثلة في التحلية واستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة أو المياه الضاربة للملوحة.
     

  •  ترشيد استخدام الموارد المائية المتاحة وحمايتها وتقليل الفاقد المائي لتعزيز تلك الموارد .

 

   مصادر موارد المياه:-

الأفلاج

وتعتبر الافلاج والعيون من الموارد المائية المهمة في السلطنة فهي تعد نموذجا عمليا لعبقرية الانسان العماني وقدرته على التعامل مع البيئة والاستفادة منها وتطويعها منذ القدم. وتتنوع الأفلاج العمانية بحسب عمقها واتساعها ونوعية المياه وفترات التدفق أيضاً، وقد وضع العمانيون ومنذ قرون عديدة قواعد ثابتة ومنظمة لكيفية استغلال مياه الافلاج وعدالة الانتفاع .

مياهها بين السكان وهي قواعد لا تزال تلقى الاحترام ويتم الالتزام بها بالرغم من أنها قواعد عريقة ولكنها ترسخت بمرور الزمن. وقد اوضحت نتائج مشروع حصر الأفلاج وجود عدد 4112 فلجا في مختلف مناطق السلطنة، وقد وضعت وزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه خططها لصيانة الافلاج المتضررة، كما انجزت  في 2009م المشروع التجريبي لتوثيق الملكيات والأعراف والسنن والبيانات المتعلقة بالأفلاج والقصص التاريخية المرتبطه بكل فلج، وذلك بهدف ايجاد قاعدة بيانات للأفلاج.
للمزيد من المعلومات عن الأفلاج الرجاء الضغط هنا....الأفلاج

 

الآبــار

تمثل الآبار مصدرا حيويا للمياه ويتم الاعتماد عليه في مختلف مناطق ومحافظات السلطنة. وقد وفر مشروع حصر الآبار والأفلاج معلومات متكاملة حول الآبار ومواقعها والمضخات المستخدمة عليها ونوعية المياه، ومجالات الاستخدام وغيرها.

 

العيون المائية

تتفاوت أهمية عيون الماء (الينابيع) كأحد مصادر الثروة المائية الأساسية في السلطنة حسب نوعية مياهها متأثرة كغيرها من مصادر المياه بكميات الأمطار التي تهطل على البلاد، فهي تتراوح بين الحارة والباردة وبين العذبة الصالحة للشرب والضاربة الملوحة والقلوية المخلوطة بمياه الأودية التي تصلح للزراعة. وهناك نوع آخر من العيون التي تحتوي على نسب متفاوتة من الأملاح المعدنية تصلح للتداوي والإستشفاء.وتكمن أهمية العيون في السلطنة في كميات المياه التي تتدفق منها يومياً،وتنتشر العيون المائية على اختلاف أنواعها في مناطق متفرقة بالسلطنة، ينبع أغلبها من المناطق الجبلية، وتختلف من حيث وفرة مياهها ودرجة حرارتها وجودتها، ومن أشهرها (عين الكسفة) بولاية الرستاق، التي تميزت منذ القرون الماضية بإستراتيجية موقعها وبجودة مياهها الحارة، و(عين الثوّارة) بولاية نخل التي تنفرد بموقعها الطبيعي الجميل وبجودة مياهها الحارة، و(عين رزات) في ولاية صلالة. للحصول على المزيد من المعلومات عن الأفلاج الرجاء الضغط هنا....العيون

 

أحـواض الميـاه الجـوفـيـة :

تمثل أحواض المياه الجوفية التي تم اكتشافها في  جنوب الباطنة ومنطقة الظاهرة والمنطقة الشرقية والمنطقة الوسطى من أهم مصادر المياه في السلطنة التي توفر الاحتياجات المائية من مياه الشرب الصالحة لتلك المحافظات والمناطق، فإن مشروع حوض المسرات، ومشروع حوض رمال الشرقية يعد من أهم مشروعات أحواض المياه الجوفية حيث تم الانتهاء من جميع الأعمال الرئيسية في المشروعين. وتم اكتشاف مياه صالحة للزراعة في منطقة النجد بمحافظة ظفار بالإضافة إلى اكتشاف مخزون جوفي من المياه العذبة في وادي رونب  بالمنطقة الوسطى.

 

 استخـدام متزايد للطاقـة المتجـددة :

تتمتع السلطنة بجو صحو مشمس على مدار العام ورياح موسمية يمكن استخدامها كمصدر لتوليد الطاقة اللازمة لتشغيل بعض المشروعات، خاصة وان الطاقة الشمسية وطاقة الرياح تتميز بأنها طاقة متجددة من ناحية وغير ضارة بالبيئة من ناحية أخرى، وبالفعل تم استخدام الطاقة الشمسية في محطة تحلية المياه في ( هيلة الراكة ) بولاية ثمريت، واستخدمت طاقة الرياح لتشغيل مضخة المياه الخاصة بها، كما تم استخدام الطاقة الشمسية في مشروعات للإنارة خاصة في المناطق النائية خاصة في شمال الباطنة، وكذلك في تشغيل محطات تقوية البث الإذاعي والتلفزيوني المنتشرة في مواقع عديدة  بعضها مناطق وعرة بالإضافه إلى استخدامها في تشغيل عدادات مواقف السيارات، وهي نماذج ناجحة يتم التوسيع في تطبيقاتها تدريجياً .


الموارد المائية:- الموارد المائية | السدود |

القطاعات الاقتصادية:- مقدمة | المالية والمصارف | النفط والغاز | التجارة والصناعة | الثروة المعدنية | الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية | الموارد المائية |

حقوق الطبع © محفوظة لوزارة الاعلام 2002
شبكة عمان الإلكترونية
حقوق النشر للصور و النصوص وجميع الصيغ المنشورة في هذا الموقع تعود لوزارة الإعلام ويحظر استخدامها في مختلف السياقات
سواء كانت مطبوعات أو نظام إسترجاع أو أي شكل إلكتروني إلا بإذن مسبق منها